اعلن مصطفى شوبير حارس مرمى الاهلي عَنْ رغبته ورغبة النادي فى حَصَد المزيد مـن الالقاب اثناء العام الجديـد، كَمَا تناول علاقته مع المدرب مارسيل كولر واللحظة الأهم فى مسيرته حتـى الان.

وقال شوبير فى حواره مع موقع الاهلي الرسمى: “المنافسة على حراسة مرمى الاهلي فى غاية الصعوبة، خصوصًا فى وجود الحارس الكبير محمد الشناوي الحارس رقم 1 دَاخِلٌ النادي ومنتخب مصر، وأتمنى بالطبع الحصول على فرصة اللعب على مدار العام الجديـد”.

وأضاف “علاقتي مع محمد الشناوي رائعة ودائمًا يتحدث معي ويقوم بشرح نقاط كثيرة لي فى النواحي الفنية، وأنا فخور بتواجدي معه وأتحدث معه باستمرار، وأقوم باستشارته فى بعض الامور، اما المنافسة بيننا فهي شريفة ولمصلحة الاهلي بكل تأكيد”.

وواصل “علي لطفي حارس جيد وشخصية محترمة وأوجه له التحية على ما قدمه للفريق فى السنوات الماضية، وبعد رحيله لدي فرصة أكبر فى المشاركة بعد الشناوي، ولكن كل الامور تسير بتوفيق الله فقد كنت العام الماضي الحارس الثالث، ولعبت نهائى دورى ابطال افريقيا امام الوداد المغربى فى مقابلة الذهاب بالقاهرة”.

وتابع شوبير “مشاركتي فى مقابلة الذهاب بنهائي إفريقيا امام الوداد كانـت لحظة فارقة فى مسيرتي التى ستبدأ، حاولت الاستعداد بقوة قبلها ودراسة النادي المغربى وتدربت بقوة وظهرت بشكل جيد، وحصلت على دعـم كثير مـن جمهور الاهلي منذ نزولي لإجراء الإحماء، وكذلك اثناء سير المباراه، وكان هدفي إسعادهم سواء الموجودين فى ستاد القاهره أو امام شاشات التليفزيوني، ودائمًا ما نشعر بالتحدي فى الاهلي لأجل هذه الجماهير”.

وأكمل “لقطة الميدالية مع محمد الشناوي كانـت رائعة بالنسبة لي، كنت خارج القائمة تمامًا فى مقابلة العودة وتم إبلاغي بأنني لن أحصل على ميدالية مـن جانب اللجنة المنظمة لأن اسمي لم يكن مدرجًا فى قائمة اللقـاء، ولكن بعدها فوجئت بالشناوي قام بالمناداة علي بصوت عالٍ «تعال تعال»، وأهدى لي ميداليته الخاصة، وبالطبع أشكره على ما قام به تجاهي”.

وأوضح “دائمًا أتقبل الانتقادات وهي أمور طبيعية، خصوصًا ان اسمى مرتبط بأحمد شوبير والذي أتشرف أنه والدي. دائمًا أكون موجودا تحت المنظار لأن الجميع يريد رؤيتي، ولكن لا أركز فى تلك الانتقادات، وأحاول قدر الإمكان الابتعاد عَنْ هذه الامور وعدم الانشغال بها والتركيز فقط فى الْمَلْعَبُ وإظهار افضل مستوى لي”.

وواصل “تصريحي بأن الاهلي عقدة الانديه كان ردا على بعض وسائل الإعلام المغربية التى تحدثت عَنْ فرحة لاعبى الاهلي بالتتويج بالالقاب الـ ١١ ومحاولة الحديث عَنْ وجود عقدة مـن الوداد المغربى للأهلي وأكدت ان الاهلي هو عُقدة الجميع دَاخِلٌ إفريقيا الذى توج بالالقاب 11 مرة”.

وتابع “الجمهور دائمًا كان يطالب بالتعاقد مع حارس مرمى وكذلك طالبوا بضم مهاجـم ومدافع، فهي وجهات نظر طبيعية بالنسبة لهم، يريدون رؤية الأفضل دائمًا فى الاهلي، هذا أمر طبيعي الي ان أثبت العكس، ونشارك أنا وزملائي فى المباريات ونثبت أننا قادرون على التواجد دَاخِلٌ النادي، ودائمًا الجمهور يبحث عَنْ اللاعب الجاهز، لكن بعد مشاركتي وظهوري فى بعض المباريات أصبح هناك ثقة كبيرة فى إمكانياتي، ونفس الامر بالنسبة، لحمزة علاء حيـث ظهر بشكل رائع مع المنتخـب الأوليمبي مؤخرًا، وهناك مصطفى مخلوف عندما يشارك سيظهر قدرات رائعة فى حارس المرمي”.

وحول المنافسة على الالقاب فى العام الجديـد، اعلن مصطفى شوبير: “بالتأكيد المنافسة ستكون صعبة للغاية، خصوصًا بعدما تُوج الاهلي بـخمسة منافسات فى العام الماضي، وهدفنا حَصَد أكثر مـن هذا الرقم فى العام الجديـد، وسيكون لدينا تحديات صعبة فى الالقاب القادمة، لأننا سنواجه أندية قوية، لكن المنافسة شريفة ولمصلحة الجميع، ولكننا سنجتهد ونأخذ بالأسباب مـن اجل مواصلة مسيرة التتويج بالبطولات”.

وأشاد مصطفى شوبير، بمعسكر فريق الاهلي المقام حاليًا فى النمسا قائلا: “معسكر رائع للغاية والأجواء جيدة، وكنا فى حاجة له، خصوصا أننا منذ عَامٌ 2019م لم نخض معسكر إعداد بسـبب تلاحم المواسم، وحصلنا على راحة بعد نهاية العام لمدة 20 يـوم، وحصلنا على بَرَامِجُ قمنا بتنفيذها، وحاليا نتدرب على رفـع الحمل البدني مـن اجل الوصول لجاهزية جيدة”.

واستطرد “التحضيرات لمباراة الاهلي امام اتحاد العاصمة فى السوبر الافريقى ستكون طبيعية، كيفما استعدينا فى العام الماضي لمواجهة اتحاد المنستيري فى دورى الأبطال، وهدفنا حَصَد كل الالقاب التى نشارك فيها، اما بطوله الدورى الافريقى السوبرليج التى تبدأ لأول مرة، هى بطوله عملية وسنستعد لمنافسنا فيها بقوة”.

وأردف “طموحنا فى كاس العالم للأندية تحقيق إنجاز جديد للكرة المصرية، وأطمح فى التتويج بها، والمشاركة فى المونديال شرف كثير لأي لاعـب، والأهلي دائما يحقق الإنجازات، لكن طموحنا بدأ يزيد”.

وتابع “العمل مع ميشيل يانكون مدير فني الحراس رائع، وهو يتحدث معنا بشكل دائم لتطوير مستوى جميع الحراس سواء الشناوي أو الحراس الشباب، وحدث تفاهم كثير بيننا لانه موجود معنا للموسم الرابع، لدرجة أنه بدأ يتحدث اللغة العربية، كَمَا أنه يحب عمله جدًا وينزل الي الْمَلْعَبُ لتجهيز جميع الامور الخاصة بتدريب الحراس قبل بداية المران بنصف ساعة”.

وأضاف “علاقتي مع مارسيل كولر جيدة جدًا، فهو يتعامل مع اللاعبـين كلهم بشكل رائع وقريب مـن الجميع، وقبل المباراه النهائيه اعلن معي وأبدى ثقته الكبيرة فى قدراتي، وتحدث معي أيضا قبلها والمدرسة السويسرية منظمة وهو يهتم بكل التفاصيل”.

وانهي مصطفى شوبير حديثه قائلا: “أشكر جماهير الاهلى على دعمهم لي، ودائمًا ننتظرهم فى جميع المباريات، وهم يساندون جميع اللاعبـين، ونسعد دائمًا بوجودهم فى المدرجات، ونأمل تواجدهم بالسعة الكاملة، لأنهم يستحقون التواجد بكثافة فى الملاعب المصرية”.