كَمَا العادة ينثر سحره أينما حل، وبقدميه يحصد الذهب لفريقه. أنخيل دي ماريا سجل فى أولى مبارياته بعد العودة لـ بنفيكا، وأهداهم السوبر على حساب الغريم بورتو.

توج بنفيكا بطلا لبطولة كاس السوبر البرتغالي للمرة التاسعه فى تاريخه بعد الفـوز على بورتو فى بداية لموسم 2023/2024.

وانتصر بنفيكا على بورتو بهدفين مقابل لا شيء على ستاد أفيرو البلدي فى مباراة كاس السوبر البرتغالي.

وحين يتعلق الامر بنهائي، فلا صوت يرتفع فوق صوت الملاك آنخيل دي ماريا. سجل أنخيل دي ماريا وبيتر موسى هدفا بنفيكا فى اللقـاء.

القائمه

روجر شميدت شهد اللقـاء بداية بـ أنخيل دي ماريا كجناح أيمن، بينما لعب رافا سيلفا كقلب هجـوم “رأس الحربة” بعد بيع جونكالو راموس الي باريس سان جيرمان.

على الجهة الاخرى، بدأ سيرخيو كونسيساو بـ مهدي طارمي كقلب هجـوم “رأس الحربة”.

وصف المباراه

بورتو كان المسيطر فى بداية اللقـاء والأكثر خطورة، فهدد طارمي المرمى فى الدقيقه الـ13 بتصويبة مرت بجانب القائم.

وفي الدقيقه الـ15 سدد أوتافيو بجانب المرمى أيضا.

بنفيكا رد فى الدقيقه الـ18 بتصويبة مـن جواو ماريو، لكن بجانب القائم الأيمن.

أليكساندر با ترصد فى الدقيقه الـ27 وأرسل عرضية، قابلها أوركون كوكتشو بتصويبة، تصدى لها الحارس ديوجو كوستا الي ركنية.

وسدد أنخيل دي ماريا فى الدقيقه الـ34، لكن تصدى لها الحارس أيضا.

الشوط شهد خشونة كثيرة، أسمرت عَنْ ثلاث إنذارات لبنفيكا مـن نصيب ميهايلو ريستيتش، وجواو ماريو، وأوركون كوكتشو، وثلاثة آخرين لبورتو مـن نصيب داني ناماسو، وبيبي، وبيبي الآخر، وانتهى الشوط الاول سلبيا.

الشوط الثانى

بنفيكا بدأ الشوط الثانى بتبديلين. ســاهم ديفيد جوراسيك بدلا مـن ميهايلو ريستيتش، وبيتر موسى بدلا مـن جواو ماريو.

واستمرت الخشونة مـن لاعبى بورتو، فتحصل ستيفين أوستاكيو وزايدي سانوسي على إنذارين فى أول 10 دقائق.

هدفان جميلان

وأخيرا جاءت الأهداف. أوركون كوكتشو انطلق فى الدقيقه الـ61 وأرسل بينية رائعة الي أنخيل دي ماريا، والذي بدوره استلم الكره ثم سدد بطريقته الرائعة على يمين الحارس مسجلا الاول.

هـدف دشن عودة دي ماريا الي بنفيكا بعد رحلة خارجية استمرت 13 عاما قبل العودة الي معقل النسور.

بورتو حاول العودة فى النتيجة، فأجرى كونسيساو تبديلان بدخول روماريو بارو، وتوني مارتينيز بدلا مـن ستيفين أوستاكيو، وداني ناماسو فى الدقيقه الـ65.

هنا لم يكتف بنفيكا بالهدف الاول، فسجل الثانى فى الدقيقه الـ68. بداية مـن رافا سيلفا ثم عرضية أرضية الي بيتر موسى، والذي استلم وسدد فى المرمى مسجلا الثانى.

كونسيساو تدخل مجددا فى الدقيقه الـ69 بدخول جواو ماريو بدلا مـن ماركو جروجيتش، ورد شميدت بدخول فلورنتينو لويز وتشيكينيو فى الدقيقه الـ70 والـ75 بدلا مـن كوكتشو، وجواو نيفيس.

وجاءت آخر تغييرات بورتو فى الدقيقه الـ81 بدخول جونكالو بورجيس، وفران نافارو بدلا مـن زايدو سانوسي، ومهدي طارمي.

إثارة ما بعد التسعين

حكـم المباراه احتسب 8 دقائق كوقت بدل مـن ضائع، لكن المباراه امتدت حتـى الدقيقه 105.

بيبي تحصل على كارت جديدة فى الدقيقه الـ90 وخرج مطرودا، ورافعا قميصه فى وجه جماهير بنفيكا.

وبعدها مباشرة، سجل وينديرسون جالينو هدفا رائعا لبورتو بتصويبة رائعة، لكن الحكـم عاد لتقنية الفيـديو وألغى الهدف بسـبب لمسة يد على مهدي طارمي قبل الهدف.

تشيكينو كاد يسجل الثالث لبنفيكا فى الدقيقه الـ96 مـن انفراد تصدى لها ديوجو كوستا، ثم محاولة أخرى مـن بيتر موسى، لكن تصدى لها كوستا أيضا.

سيرخيو كونسيساو اعترض على الحكـم بقوة، ليشهر الحكـم كارت حمراء فى وجهه بالدقيقة الـ97. هنا توقفت المباراه طويلا، حتـى استكملت فى الدقيقه الـ101.

واستمر اللعب حتـى الدقيقه الـ105، إذ كاد يسجل بنفيكا هدفا ثالثا عَنْ طريق بيتر موسى، لكن كوستا واصل التألق.

وأجرى شميدت آخر تبديلاته فى الدقيقه الـ102 بدخول أندرياس شيلدروب بدلا مـن أنخيل دي ماريا، ليتلقى الملاك تحية الجماهير، ولينتهي اللقـاء بفوز بنفيكا بهدفين مقابل لا شيء.

بنفيكا توج بالالقاب للمرة التاسعه فى تاريخه، ولأول مرة منذ عَامٌ 2019، بينما توقع رصيد بورتو عند 23 بطوله كاس سوبر برتغالي.